كنوز النت الإسلامية
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

كنوز النت الإسلامية

منتديات كنوز النت الإسلامية لنشر علوم الدنيا والدين
 
الرئيسيةبوابة كنوز النتمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

 

 الدبلوماسيين الإسرائليين لا يوافقون على منصب سفير إسرائيل في مصر!!!

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عرباوي
المدير العام
المدير العام
عرباوي


ذكر عدد الرسائل : 22363
تاريخ الميلاد : 06/02/1980
العمر : 42
نقاط : 56881
تاريخ التسجيل : 21/09/2008

الدبلوماسيين الإسرائليين لا يوافقون على منصب سفير إسرائيل في مصر!!! Empty
مُساهمةموضوع: الدبلوماسيين الإسرائليين لا يوافقون على منصب سفير إسرائيل في مصر!!!   الدبلوماسيين الإسرائليين لا يوافقون على منصب سفير إسرائيل في مصر!!! Emptyالأربعاء 24 سبتمبر 2008, 9:27 pm

كشفت مصادر دبلوماسية في تل أبيب، أن وزارة الخارجية الاسرائيلية فشلت منذ عدة شهور في إيجاد شخصية مناسبة لمنصب سفير اسرائيل في القاهرة.

وكانت صحيفة هآرتس الاسرائيلية قد قالت الثلاثاء ان وزيرة الخارجية تسيبي ليفني، تدخلت شخصيا في الموضوع وطلبت من مسؤولي الوزارة طرح بعض الأسماء لهذا المنصب، فتقدم سبعة أشخاص بينهم موظفون بارزون في الوزارة نفسها، ولكن ليفني رفضتها جميعا، وقالت انها تريد لهذا المنصب شخصية مهمة.

وتوجهت ليفني بنفسها الى عدد من الشخصيات، لكن أحدا منهم لم يوافق على تولي المنصب، فاضطرت الى تمديد فترة السفير الحالي، شالوم كوهن، علما بأن تقاليد العمل الدبلوماسي في اسرائيل تمنع إبقاء سفير في منصبه لأكثر من خمس سنوات.

واضطرت اسرائيل الى ان تمدد عمل شالوم كوهين سفيرها الحالي بالقاهرة ثلاثة شهور بعد أن رفض عشرات الدبلوماسيين قبول ترشيح وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني لهم للعمل كسفراء في القاهرة، وكان آخرهم النائب المستقيل من حزب العمل موشيه سنيه الدبلوماسي البارز، ومجلي وهبي، ابن الطائفة الدرزية ونائب وزيرة الخارجية، وهو من أحد قيادات حزب كاديما الحاكم.

ورفض المحلل الإسرائيلي للشؤون العربية في القناة الثانية التجارية، ايهود يعاري، هو الآخر توجه وزارة الخارجية إليه ليتبوأ المنصب، دون أن يبدي الأسباب التي دفعته إلى ذلك.

وأفادت المصادر أن الخارجية الإسرائيلية قدمت إغراءات كبيرة لدبلوماسييها لإقناعهم بالعمل في القاهرة، على رأسها مضاعفة رواتبهم وبدلاتهم واستصدار وثيقة تأمين على الحياة أثناء عملهم في مصر تقدر بمليون دولار، وهو ما رفضه الدبلوماسيون الإسرائيليون الذين تعللوا بصعوبة ظروف العمل في القاهرة، ورفض الفعاليات الاجتماعية والسياسية المصرية التعاطي معهم، فضلاً عن تصاعد المخاطر الأمنية عليهم بعد تدهور الأوضاع في الأراضي المحتلة.

وقالت صحيفة هآرتس في تقرير لها إن السفارة الاسرائيلية في القاهرة باتت مهملة، حيث ان العلاقات بين البلدين ما زالت توصف بأنها سلام بارد.

واضافت ان السبب الأساسي في العلاقات الباردة يعود الى تعثر المفاوضات لتسوية القضية الفلسطينية.

والاستنتاج الذي توصل إليه الدبلوماسيون الاسرائيليون في مصر انه من دون تسوية حقيقية للصراع الاسرائيلي - الفلسطيني لا يمكن للمصريين أن يغيروا تعاملهم مع السفارة الاسرائيلية وستظل منبوذة من غالبية الشعب المصري.

وأشارت المصادر الإسرائيلية إلى أنّه على الرغم من مرور 30 عاماً، أي في السابع عشر من شهر سبتمبر من العام 1978 على التوقيع على اتفاق كامب ديفيد بين الدولة العبرية ومصر، فإنّ العلاقات ما زالت ضعيفة جداً، تحديداً في صفوف الشعبين.

ولفت المراسل السياسي للصحيفة باراك رافيد، إلى أنّ الوزيرة ليفني درست تعيين قائم بأعمال السفير، ولكنّها عدلت عن رأيها خشية من توتر العلاقات بين البلدين.

ونقلت الصحيفة عن أحد الدبلوماسيين الذين رفضوا اقتراح الخارجية الإسرائيلية بتعيينه سفيراً قوله إنّه مهما كان سفير تل أبيب شخصية مرموقة من الناحية السياسية، فإن القيادة المصرية ستعمل من أجل تقزيمه.

كما رفض السفير المخضرم عوديد عاران، الذي كان سفيراً لتل أبيب في الاتحاد الأوروبي اقتراح ليفني.

غير ان مصادر سياسية مقربة من الخارجية الاسرائيلية أضافت أسبابا أخرى لهذا الفشل فقالت لصحيفة الشرق الأوسط، إن منصب السفير الاسرائيلي في القاهرة قد تآكل ولم يعد ذا أهمية كبيرة، بسبب إصرار رؤساء الحكومات الاسرائيلية على ادارة العلاقات بين البلدين من خلال مكتب رئيس الوزراء، فقد بات السفير وكبار موظفيه يشعرون بأنهم مستثنون وهامشيون ليس فقط من الطرف المصري بل أيضا من الطرف الاسرائيلي.

وزاد هذا الشعور حدة مع تسلم عمر سليمان منصب وزير شؤون المخابرات في الحكومة المصرية، الذي بحكم منصبه يتعامل مع وزارة الدفاع الاسرائيلية، فقد تسلم سليمان ملف الشؤون الفلسطينية الداخلية، ليصبح وسيطا أساسيا بين الفصائل الفلسطينية المتصارعة.

وازداد دور سليمان أهمية مع خطف الجندي الاسرائيلي، جلعاد شليط، وتوسطه في المفاوضات لإبرام صفقة تؤدي الى إطلاق سراحه.

من جهتها رفضت الناطقة بلسان وزارة الخارجية الاسرائيلية، أميرة أورن، التعليق على هذا النشر، واكتفت بالقول إن الوزارة ما زالت تفتش عن شخصية تناسب أداء مهمة سفير لاسرائيل في القاهرة.

وأضافت: ان هذا المنصب يولى أهمية كبرى في الوزارة ولذلك فإن الوزيرة تصر على تكليف شخصية رفيعة بها.

وعلق السفير الاسرائيلي الأسبق في القاهرة، البروفسور شيمعون شمير، على ما ينشر في اسرائيل حول السلام البارد مع مصر فقال في حديث إذاعي، الثلاثاء إن هناك فهما خاطئا لهذه العلاقات، فالسلام بين مصر واسرائيل حقق هدفه الأساسي، كما أعلنه صانعوه، وفي مقدمتهم رئيس الوزراء الاسرائيلي، مناحيم بيغن، والرئيس المصري، أنور السادات، ألا وهو: "لا حرب بعد اليوم.. فقد نشبت خمس حروب بين الدولتين كلفت شعبيهما دماء غزيرة وغالية".

ومنذ توقيع هذا السلام لم تنشب حرب أخرى، وهذا هو المهم.

وأضاف شمير ان "ما يعكر صفو السلام مع مصر اليوم هو غياب حل للقضية الفلسطينية، فالمصريون مرتبطون بهذه القضية كما لو انها قضيتهم وعدم حلها يضايقهم فعلا، واتفاقيات كامب ديفيد بين اسرائيل ومصر تنص بشكل واضح على تسوية القضية الفلسطينية، ولذلك فإنهم يعتبرون عدم تسويتها ضربا لتلك الاتفاقات".

وكان مراقبون قد لاحظوا ان السفير المصري الجديد لدى اسرائيل كان رفض دعوة لحضور مأدبة افطار على مائدة الرئيس الاسرائيلي شمعون بيريز، بينما قبلها السفير الاردني.

وكانت تقارير صحفية قد أكدت أن السفير الإسرائيلي لدى مصر شالوم كوهين تقدم بطلب غريب إلى الحكومة المصرية، وهو الموافقة على تخصيص محطة وقود في موقع قريب من مقر السفارة الكائن بشارع ابن مالك أسفل كوبري جامعة القاهرة، وذلك لتموين السيارات التابعة للسفارة، لتلافي الازدحام الذي تشهده محطات التموين والمشاجرات المعتادة في الآونة الأخيرة بسبب رفع اسعار الوقود.

وكان السفير قد بعث برسالة احتجاجية إلى وزير الإعلام عبر فيها عن استيائه من قيام التلفزيون المصري بتكرار عرض الأفلام والمسلسلات، التي تتناول الصراع التاريخي مع إسرائيل، وحرب الجاسوسية من واقع ملف المخابرات المصرية، وذلك بعد أن أعد المستشار الإعلامي للسفارة تقريرا حول الأفلام والمسلسلات الوطنية المصرية التي تعرض على شاشة التلفزيون والقنوات الفضائية، والتي تحكي تاريخ الصراع بين مصر وإسرائيل منذ نكسة 1967 وحتى الانتصار في أكتوبر عام 1973.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو https://oldcoins.yoo7.com/
 
الدبلوماسيين الإسرائليين لا يوافقون على منصب سفير إسرائيل في مصر!!!
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» هجوم بالأحذية على سفير إسرائيل بالسويد احتجاحا على "حرب غزة"
» إسرائيل تقيم جدار إسمنتي عازل بين إسرائيل ولبنان
» أيهما أفضل؟ تصدير الغاز وتنشيط السياحة مع إسرائيل وربح الدولارات؟ أم مقاطعة إسرائيل وخسارة دولارات؟؟؟
» عاجل: المعتصمون برابعة العدوية يوافقون أخيراً على انتخابات رئاسية مبكرة ولكن بعد 7 سنوات
»  أبو الفتوح يضع شروط لقبوله أى منصب فى المؤسسة الرئاسية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كنوز النت الإسلامية :: أحدث الأخبار مصر والعرب والعالم :: ©أخبار عامة©-
انتقل الى: