كنوز النت الإسلامية لنشر علوم الدنيا والدين
 
الرئيسيةبوابة كنوز النتمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 “تواضروس” يعيش حالة رعب ويضاعف الحراسات الخاصة بعد اغتيال النائب العام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عرباوي
المدير العام
المدير العام
avatar

ذكر عدد الرسائل : 21734
تاريخ الميلاد : 06/02/1980
العمر : 37
نقاط : 53314
تاريخ التسجيل : 21/09/2008

مُساهمةموضوع: “تواضروس” يعيش حالة رعب ويضاعف الحراسات الخاصة بعد اغتيال النائب العام   الجمعة 03 يوليو 2015, 4:23 am



تواضروس بابا الكنيسة المصرية، أحد أعمدة الانقلاب العسكري على الشرعية وله تاريخ عدائي طويل بمحاربة ومعاداة الإسلام والمسلمين، أصيب بحالة هلع وفزع وذعر ورعب بعد اغتيال عامود من أعمدة الانقلاب العسكري وهو النائب العام للانقلاب هشام بركات..

وباغتيال النائب العام للانقلاب المستشار هشام بركات، سيطرت حالة من الارتباك داخل الكاتدرائية المرقسية بالعباسية، خوفًا من استهداف قياداتها الروحية، وهو الأمر الذى تسبب فى تشديد إجراءات الحراسة والأمن داخلها وخارجها وعلى أبوابها المختلفة.

مصادر كنسية أكدت أن الكاتدرائية خاطبت وزارة الداخلية من أجل تكثيف الخدمات الأمنية أمامها وفى محيط المقر الباباوى بالعباسية، ورفع كفاءة نقطة الشرطة الخاصة بها وزيادة الخدمات الأمنية أمامها، لتصل إلى سيارتى شرطة بدلًا من سيارة واحدة ومدرعة جيش تتولى حراسة المقر الباباوى من الداخل منذ ثورة يناير وحتى الآن.

لمصادر كشفت أيضًا عن زيادة طاقم الحراسة الشخصى للبابا الانقلابي الفاسد تاجر الدين “تواضروس” الثانى، من ضباط الحراسات الخاصة ليصل عددهم إلى أربعة بعدما كانوا اثنين فقط، وظهر فريق الحراسة الجديد مع البابا داخل الكاتدرائية فى عظته الأخيرة وتولى التنسيق مع الكشافة الكنسية لإخراج البابا من الكنيسة وإعادته إلى المقر الباباوى من الباب المخصص لعبوره مع الأساقفة والكهنة، كما تسببت الإجراءات الأمنية أيضًا فى تقصير مدة العظة الأسبوعية التى انتهت على غير العادة أمس الأول فى 15 دقيقة روى فيهم البابا قصة حياة القديس سيلا، ثم سرعان ما غادر محاصرًا برجال الأمن، دون أن يتمكن من السلام على شعب الكنيسة المصطف على الجانبين لنيل البركة منه.

الاستعانة بشركة أمن خاصة مصادر من الكشافة الكنسية، قالت أن الكاتدرائية تدرس تغيير خطط تأمينها بعد الأحداث التى تعرضت لها البلاد، وأن هناك مشاورات تدور داخل المقر الباباوى من أجل الاستعانة بشركة أمن وحراسة خاصة تتولى عمليات التأمين بالكامل تحت إشراف اللواء الانقلابي “نبيل رياض” مدير أمن الكاتدرائية وبالتعاون معه، بدلًا من تقسيم العمل بين الكشافة الكنسية وموظفى المركز الثقافى القبطى الذين يقتسمان العمل الأمنى داخل الكاتدرائية بالتعاون مع وزارة الداخلية المسئولة عن الحراسة الخارجية.

كان البابا تواضروس الثانى قد بدأ عظته الأسبوعية أمس الأول، بتقديم التعازى للشعب المصرى وللرئيس عبد الفتاح السيسى فى فقدان المستشار هشام بركات النائب العام، وشهداء العملية الإرهابية الأخيرة بسيناء مع تأكيده على أن الكنيسة تقف مع الدولة فى وجه الإرهاب وضد القوى الغاشمة التى تنال من آمن البلاد.فيما أكد نشطاء بالفيسبوك أن السيسي باغتياله لنائبه العام قد بدأ بتصفية معاونيه بالانقلاب العسكري وسط توقعات باغتيال نجيب ساويرس وتواضروس وصدقي صبحي وبعض الاعلاميين الموالين للانقلاب في إطار سياسة غسل اليد من الدماء وغلق ملف القتل والدماء الأسود.

_________________
كلمة "شكراً" لن تخسرك شيئاً ولكنها ستفيد موضوعي



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://4allarab.ahlamontada.com
 
“تواضروس” يعيش حالة رعب ويضاعف الحراسات الخاصة بعد اغتيال النائب العام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كنوز النت الإسلامية :: © الأقسام العامة © :: ©المنتدى العام©-
انتقل الى: